موقع باختصار:الحياة أقصر من أن تقضيها في البحث بين ركام السطور عن الجوهر،في مدونتنا نختصر لك المفيد فقط

محفوظة لمدونة باختصار. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

19 مايو، 2015

100 100 100

تدوينة من تحت النار!

بتاريخ 19 مايو، 2015 on 11:16 ص
الأعزاء زوار مدونة باختصار تحية طيبة لكم، وأود أن أنقل لكم الاعتذار عن قلة التدوينات تارة وتأخرها تارة أخرى، وذلك لأن الوضع الذي نعيشة هنا في العاصمة صنعاء مأساوي للغاية، فأنا أكتب لكم هذه التدوينة فيما تبقى من بطارية للابتوب الخاص بي، تحت الظلام الدامس وأصوات القصف والانفجارات والرصاص المرعبة للغاية.
المنازل هنا في الحي الذي أعيش فيه بعضها قد تهدم والبعض الآخر تظرر وتهشمت زجاجات نوافذه بسب الانفجارات والقصف.
سامحوني أيها الأعزاء فالكهرباء هي الأخرى لا تأتي إلا على رأس كل ثلاثة أو أربعة أيام وفي بعض الأحيان تصل إلى أسابيع ولا تستمر لأكثر من ساعة، لذلك أبذل كل قصار جهدي أن استمر معكم في هذه المدونة بالرغم من كل ذلك، لأنني سعيد جداً بأن هناك من يستفيد ولو الشيء القليل من هذه التدوينات.
أسعد كثيراً عندما يتاح لي المجال في التواصل معكم حتى ولو كان ذلك لدقائق، الكثيرون هنا استغربوا عندما علموا أنني مازلت أكتب لكم التدوينات، فكما يخبرني الأصدقاء أن الوضع لا يدع لشخص أن يفكر ويبدع أو حتى يبتكر أشياء جيدة وجديدة، فهنا تمتزج أصوات انفجارات الصوايخ بأصوات الاسعافات وأصوات الناس ضجيج مستمر يواصل الليل بالنهار.
لا أتذكر متى آخر مرة نعمنا فيها بشيء من الهدوء، فالهدوء هنا عملة نادرة جداً، حتى في منتصف الليل ما تلبث وأن تنام حتى تصحوا على صوت إنفجار هنا وهناك، لكن بالرغم من هذا كله فأنا على يقين بأن يأتي يوم جميل ننعم فيه بالسلام، ستشرق الشمس يوماً ونستمتع جميعاً برائحة الزهور المتفتحة على جنبات الطرق، أعدكم حينها أن يكون هناك أشياء رائعة جداً سأتشاركها معكم، فأغلب التدوينات الحصرية والثمينة لم أنشرها بعد لأنها بحاجة إلى وقت وكهرباء ليس إلا...
انتظروني وأعدكم بأن أقدم لكم أشياء ثمينة للغاية لأنني متيقن من أنها لم تعرض حتى اللحظة على الساحة العربية.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق